الأخبار
قلق بشأن تولي تونس مسؤولية منطقة بحث وإنقاذ خاصة بها في البحر المتوسط بنزرت: إضراب عمال وأعوان ديوان الأراضي الدولية بماطر قابس.. مسيرة مندّدة باستفحال آفة التلوّث يدعم الاحتلال.. جماهير المنتخب التونسي تحتجّ بسبب عقد استشهار توجيه تهمة “التآمر على أمن الدولة الداخلي” ضدّ الغنوشي وعبد السلام تحالف أنصار الوطن: نتنظّم لدعم رئيس الجمهورية ولسنا حزبا سياسيا افتتاح أشغال المؤتمر المتوسطي الثاني للطبّ الباطني بمشاركة حوالي 300 طبيب باطني الهيئة المستقلة للانتخابات تقاضي فاطمة المسدي إمضاء اتفاقية توأمة بين الوكالة العقارية السياحية والوكالة الوطنية للعقار السياحي بالجزائر في الصين.. سعيّد والدبيبة يناقشان أزمة معبر رأس جدير بسبب غزّة.. انشقاقات حزبيّة تهزّ بريطانيا وتمرّدٌ في وزارة الخارجيّة راضية الجربي تستقيل من رئاسة أتحاد المرأة التمديد في الإيقاف التحفظي لرضا شرف الدين 8 أشهر سجنا في حقّ مريم الساسي حملة ترامب تعلن البدء بجمع التبرعات تحت شعار "السجين السياسي البرلمان يرفض رفع الحصانة عن نائبيْن الحكم بسجن المنسق العام لحزب القطب » مدة 4 سنوات وستة أشهر وخطايا مالية بمليوني دينار مجلس المنافسة يسلط خطايا تناهز 142 مليون دينار على 17 مؤسسّة بنكية سعيّد يدعو للاسراع في تسوية أوضاع عمال الحضائر والمتعاقدين والمتقاعدين القصرين: التمديد في الاحتفاظ بناشطة بالمجتمع المدني لاستكمال الأبحاث جندوبة: حريق يأتي على 3 هكتارات من حقول القمح المعتمد الأول بالقصرين: سحبنا 20 رخصة في قطاع التبغ والوقيد لخوة: هيكل التصرف الموحد سيروج دوليا للوجهة السياحية تونس قرطاج إنهاء إلحاق قضاة من مؤسسات وهيئات أنقذ كالياري وحقق 'معجزة' مع ليستر.. رانييري يعتزل التدريب صفاقس: إنهاء تكليف كاتب عام بلدية العين إيران تكشف تفاصيل حادثة سقوط مروحية رئيسي انتخاب موحدي كرماني رئيسا لمجلس خبراء القيادة في إيران بطاقة إيداع بالسجن في حق مسؤولة بجمعية تُعنى بمهاجري دول جنوب الصحراء رفض الإفراج عن الونيسي وإحالته على الدائرة المختصة في قضايا الإرهاب

الأخبارسياسةوطنية

البرلمان يرفض رفع الحصانة عن نائبيْن

أفاد النّائب بالبرلمان يوسف طرشون أنّ الجلسة العامّة بمجلس نواب الشعب قرّرت رفض رفع الحصانة عن النّائبين ألفة المرواني وعلي بوزويزية.

وصرّح طرشون أنّ النائبين المذكورين صدر ضدهما مطلب لرفع الحصانة عنهما بسبب “قضايا مرفوعة ضدهما تتعلق بعملهما النيابي، من خلال كشفهما لملفات فساد”.
وأوضح النائب طرشون أنّ عدم رفع الحصانة عن النّواب لا يعني إعفاءهم من الملاحقة القضائيّة بل هو حماية لهم لممارسة مهامّهم النّيابيّة التي انتُخبوا من أجلها.
وأضاف أنّ مجلس نواب الشعب ليس هيئة قضائيّة تصدر الأحكام، لكن يمكن محاسبة النّائب بعد انتهاء عهدته النّيابيّة، وفق تصريح خاص للمدينة أف أم.
وتحدّث طرشون -وهو مقرّر لجنة النّظام الدّاخلي والقوانين الانتخابيّة والقوانين البرلمانية والوظيفة الانتخابيّة- أنّ البرلمان تلقّى 14 مطلبا لرفع الحصانة عن نوّاب، تمّ البتّ في البعض منها وبعضها الآخر لم تقع إحالته على اللّجنة بعد.
ويعدّ سامي عبد العال النائب الوحيد الذي رُفعت عنه الحصانة منذ يوم 10 أكتوبر 2023، بسبب شبهة ارتكابه جريمة فساد مالي وإداري.
وتتعلق أغلب القضايا المرفوعة ضد النواب بالانتخابات وخلافات مع مسؤولين محليين، إضافة إلى قضية تتعلق بنشر معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكانت النائب فاطمة المسدي قد كشفت أمس الأربعاء أنّها تلقّت إعلاما بتقديم طلب لرفع الحصانة عنها بعد قضية رفعها ضدها رئيس هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر على معنى الفصل 54.
ووضع النظام الداخلي للبرلمان آليات بخصوص الحصانة البرلمانية من خلال 6 فصول (من الفصل 21 الى الفصل 27)، وتتعلق بالخصوص في أن تتبّع أحد النواب أو إيقافه طيلة مدّة نيابته بسبب تتبّعات جزائية لا يمكن ما لم يرفع عنه مجلس نوّاب الشّعب الحصانة. أمّا في حالة التلبّس بالجريمة، فإنّه يُمكن إيقافه ويتمّ إعلام المجلس حالاّ ولا يستمرّ الإيقاف إلا إذا رفع المجلس الحصانة.
ولا يتمتّع النّائب بالحصانة البرلمانيّة بالنسبة إلى جرائم القذف والثّلب وتبادل العنف المُرتكبة داخل المجلس أو خارجه، ولا يتمتع بها أيضا في صورة تعطيله السّير العادي لأعمال المجلس.
ويتمّ النظر في رفع الحصانة على أساس الطلب المقدّم من الجهة القضائية مصحوبا بالمؤيّدات اللازمة إلى رئيس مجلس نواب الشعب، ويتخذ المجلس قراره في خصوص طلب رفع الحصانة بأغلبية الحاضرين من أعضائه. وتكون الجلسات المتعلقة بالحصانة سرّية.

زر الذهاب إلى الأعلى