الأخبار
قلق بشأن تولي تونس مسؤولية منطقة بحث وإنقاذ خاصة بها في البحر المتوسط بنزرت: إضراب عمال وأعوان ديوان الأراضي الدولية بماطر قابس.. مسيرة مندّدة باستفحال آفة التلوّث يدعم الاحتلال.. جماهير المنتخب التونسي تحتجّ بسبب عقد استشهار توجيه تهمة “التآمر على أمن الدولة الداخلي” ضدّ الغنوشي وعبد السلام تحالف أنصار الوطن: نتنظّم لدعم رئيس الجمهورية ولسنا حزبا سياسيا افتتاح أشغال المؤتمر المتوسطي الثاني للطبّ الباطني بمشاركة حوالي 300 طبيب باطني الهيئة المستقلة للانتخابات تقاضي فاطمة المسدي إمضاء اتفاقية توأمة بين الوكالة العقارية السياحية والوكالة الوطنية للعقار السياحي بالجزائر في الصين.. سعيّد والدبيبة يناقشان أزمة معبر رأس جدير بسبب غزّة.. انشقاقات حزبيّة تهزّ بريطانيا وتمرّدٌ في وزارة الخارجيّة راضية الجربي تستقيل من رئاسة أتحاد المرأة التمديد في الإيقاف التحفظي لرضا شرف الدين 8 أشهر سجنا في حقّ مريم الساسي حملة ترامب تعلن البدء بجمع التبرعات تحت شعار "السجين السياسي البرلمان يرفض رفع الحصانة عن نائبيْن الحكم بسجن المنسق العام لحزب القطب » مدة 4 سنوات وستة أشهر وخطايا مالية بمليوني دينار مجلس المنافسة يسلط خطايا تناهز 142 مليون دينار على 17 مؤسسّة بنكية سعيّد يدعو للاسراع في تسوية أوضاع عمال الحضائر والمتعاقدين والمتقاعدين القصرين: التمديد في الاحتفاظ بناشطة بالمجتمع المدني لاستكمال الأبحاث جندوبة: حريق يأتي على 3 هكتارات من حقول القمح المعتمد الأول بالقصرين: سحبنا 20 رخصة في قطاع التبغ والوقيد لخوة: هيكل التصرف الموحد سيروج دوليا للوجهة السياحية تونس قرطاج إنهاء إلحاق قضاة من مؤسسات وهيئات أنقذ كالياري وحقق 'معجزة' مع ليستر.. رانييري يعتزل التدريب صفاقس: إنهاء تكليف كاتب عام بلدية العين إيران تكشف تفاصيل حادثة سقوط مروحية رئيسي انتخاب موحدي كرماني رئيسا لمجلس خبراء القيادة في إيران بطاقة إيداع بالسجن في حق مسؤولة بجمعية تُعنى بمهاجري دول جنوب الصحراء رفض الإفراج عن الونيسي وإحالته على الدائرة المختصة في قضايا الإرهاب

الأخبارعاجلوطنية

الدردوري يكشف معطيات خطيرة عن وثائقي “الجزيرة” ويتهم تركيا وقطر

اثر بث قناة الجزيرة الاسبوع المنقضي وثائقي “ما خفي اعظم..تونس الايادي الخفية “ عن تونس والذي اُتهم فيها الأمني عصام الدردوري بالتخابر مع جهات امنية ،خرج الدردوري أخيرا عن صمته ليكشف في تصريحات إعلامية اثر ندوة صحفية عقدها اليوم عن معطيات وصفها بالخطيرة تتعلق بالتحقيق الذي بثته الجزيرة.

ونفى الدردوري الإتهامات التي وجهتها له قناة الجزيرة في تقريرها ، معتبرا أن العمل الوثائقي ليس بالعمل الصحفي وإنما هو عمل تآمري استخباراتي، مبينا أنه كشف عن الجهات التي كانت تقف وراء هذه الاتهامات وهي جهات استخباراتية في علاقة بالجانب القطري والتركي التي تشتغل على هذه المسألة.
وأبرز ان الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالعوينة تفطنت منذ أشهر لعملية الإعداد لهذا العمل وفتحت أبحاث وأجرت سماعات.
وكشف أنه تم سماعه كمتضرر في ملف قضية الحال وقرر رفع شكاية للقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في جانب تعريضه و تعريض المصدر المعتمد في اختراق جماعة إرهابية إلى الخطر على خلفية ما عرضته قناة الجزيرة.
كما أضاف أنه توجه بشكاية أخرى إلى القضاء العسكري.
و لفت إلى أن هذه العملية “ليست عملية صحفية بقدر ما هي عمل تآمري يهدف إلى ضرب الجهات الأمنية القضائية التي تشرف على الأبحاث في قضايا إرهابية و التآمر على أمن الدولة وضرب عمق الامن القومي التونسي”..
وبين أن الرواية التي أدلى بها ماهر زيد في تقرير الجزيرة لم تنشر أول مرة وإنما نشرت سنة 2020 و أن ماهر زيد هو الذي نشر هذا التقرير و سرّب التسجيلات الصوتية.
وابرز أن “قناة الجزيرة أرادت ابتزاز الدولة التونسية ورئيس الجمهورية لرفع اليد عمن تتم محاكتهم في قضايا الإرهاب”.
وقال “بعض الأشخاص خارج تونس وداخلها متورطين في هذا العمل منهم من ظهر ومنهم من لم يظهر”.
ونفى الدردوري أن يكون التسجيل الصوتي الذي تم تمريره في الوثائقي خاص به قائلا “ليس صوتي”.

زر الذهاب إلى الأعلى