الأخبار
حمة الهمامي: أتضامن مع المعتقلين السياسيين وأدعو إلى مقاطعة الرئاسية إصدار بطاقة إيداع ثالثة في حق البشير العكرمي  تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح اللين جامعة الثانوي: تَسرُّع الوزارة في فرض المنصة الرقمية مخاطرة غير مدروسة وزارة التشغيل تمدّد آجال الانتفاع ببرنامج ''حاجتي بيك'' تأجيل إضراب أعوان الشركة الوطنية للنقل بين المدن عبيد البريكي: لا ديمقراطيّة دون أحزاب سياسية برلماني: الحكومة تتلكّأ في إرسال مشاريع قوانين مصيرية مجلس الوزراء يوافق على مشاريع أوامر الحوثي: العرب يهدرون مئات المليارات في تغذية الفتن ولا يمونون غزة إيقاف 25 مروّج مخدّرات من بينهم ثلاث فتيات الطبوبي: السلطة لم تلتقط إشارات الشعب تونس : «صُنّاع » التاكسي الفردي يحتجّون أمام الولاية التجار المستقلون يحتجون شبهة فساد في إسناد قرض: الاحتفاظ بإمراة وإطار بالبنك الفلاحي الاحتفاظ بمدير عام سابق بالبنك الفلاحي وكاتب عام النقابة السابق وزير الخارجية في زيارة عمل لإمارة موناكو على رأس وفد من رجال الأعمال جندوبة: برنامج اجتماعي واقتصادي خاص بشهر رمضان سكك حديدية بين القصرين وسوسة: آفاق واعدة..والجزائر على الخط سوسة: إخلاء مدخل شارع فرنسا والجامع الكبير من الباعة الفوضويين رئيس الجمهورية: من كانوا يتبادلون التهم أصبحوا يتشاركون إضراب الجوع كافالي: كان هدفي مع الإفريقي إحراز لقب.. وأشكر يوسف العلمي منتدى القوى الديمقراطية يطالب بالإفراج عن الموقوفين السياسيين كاتب عام عمادة البياطرة للمدينة أف أم: الاحتفاظ بـ”العميد” سابقة خطيرة القبض على المشتبه به في قتل والدته في المنيهلة الرحوي: تمرير قانون تجريم التطبيع رسالة تؤكد انحياز تونس لفلسطين التحركات والمسيرات المناصرة لفلسطين تتجدّد في تونس منصة “إكس” تُعطّل حساب الموقع الرسمي للحوثيين في اليمن التطورات في غزة محور لقاء الحشاني ووزير الخارجية الجزائري دغفوس: إيواء 260 رضيعا في أقسام الإنعاش بسبب “البرنكيوليت”

الأخبارصورصور و فيديووطنية

بعد أشهر طويلة/ وزيران يلتقيان عائلات غرقى مركب جرجيس

التقى بعد ظهر اليوم الجمعة، كل من وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري عبد المنعم بلعاتي ووزير النقل ربيع المجيدي، بعائلات حادثة غرق مركب الهجرة غير النظامية بجرجيس التي جدت في شهر سبتمبر 2022.

وقد أدت هذه الحادثة إلى فقدان 18 من أبناء جرجيس منهم من تم العثور عليهم وآخرون لا زالوا مفقودين إلى اليوم ما جعل المنطقة تعيش حالة احتقان وتحركات مختلفة انتهت بتعليق الاعتصام مؤخرا في انتظار ما سيؤول إليه المسار القضائي في سياق الكشف على الحقيقة ومحاسبة من أخطأ.

وشدد الوزيران اللذان ترحما على المفقودين وتوجها بالمواساة إلى عائلاتهم، على إيلاء رئيس الجمهورية الاهتمام الكبير بالحادثة ومتابعته المتواصلة المسار القضائي للقضية حرصا على تحميل المسؤوليات وكشف الحقيقة وأن لا يفلت أي كان من العقاب اذا ثبت تورطه أو تقاعسه مهما يكن موقعه تكريسا لمبدأ أن القانون فوق الجميع ولا أحد فوق القانون

وأعربا في هذا السياق عن استعدادهما لنقل رسائل العائلات مهما تكن مضامينها إلى رئيس الدولة.

وتمسك المتدخلون من جمعية البحار التنموية التي أطرت حراك جرجيس وتبنت القضية بالبحث والمتابعة ومن عائلات الضحايا بضرورة الكشف عن الحقيقة والإسراع في المسار القضائي للقضية ، مذكرين بأطوار الحادثة منذ انطلاق عملية البحث بخرجات بحرية ثم بداية العثور على الجثث في البحر وعلى الشواطئ وتعقدها مع الكشف عن جثث مقبورة بمقبرة حدائق افريقيا دون استكمال الإجراءات المعتمدة في الغرض سواء تحليل جيني أو تقرير الطب الشرعي.

وأشاروا إلى سوء التعاطي مع الأزمة رسميا وخاصة غياب التواصل وبطؤ التحرك في البحث عن المفقودين مقابل حراك شعبي سلمي ومؤطر لم يتبعه أي عنف أو أعمال تخريب رغم حجم المسيرات عددا وحجم الوقفات التي انتظمت وثقل المأساة .

واعتبر رئيس جمعية البحار التنموية شمس الدين بوراسين، أن هذا اللقاء الذي انتظره أهالي جرجيس طويلا يبعث على التفاؤل والارتياح، معبرا عن الأمل في أن يقول القضاء كلمته في القضية في أسرع الآجال في اتجاه حقيقة منصفة وعادلة.

زر الذهاب إلى الأعلى