الأخبار
باجة.. السّيطرة على حريق أتى على 5 هكتارات من الغطاء الغابي تونس تتحصّل على وسام منظمة الصحّة العالميّة تقديرا للإنجازات المحققة في اطار البرنامج الوطني للتلقيح القصرين: وفاة رئيس مركز إحدى فرق الحرس الوطني في فريانة تونس تشارك في معرض تجاري بموسكو مسؤول إيطالي يؤكد مواصلة دعم بلاده لمشاريع الطاقة المتجددة في تونس حريق بشارع الهادي شاكر وسط العاصمة رئاسيّة 2024: هيئة الانتخابات تنشر قرارا يضبط قواعد التغطية الإعلامية قضية 'الجهاز السري': ختم الأبحاث وإحالة المتهمين على دائرة الاتهام تظاهرة تحسيسية في مدينة الزهراء تطرح بدائل لقنص الكلاب السائبة تمديد الاحتفاظ بالقيادي بحركة النهضة العجمي الوريمي إحداث مؤسستين تعليميتين جديدتين بجامعتي قفصة وتونس وزير التعليم العالي: 21% من ميزانية الوزارة مخصصة للخدمات الجامعية البرلمان: سحب مشروعي قانونين بطلب من رئيس الجمهورية وزير الخارجية: مصالح الوزارة بالداخل والخارج جاهزة للاستحقاق الانتخابي الوردية: 2 قتلى و10 مصابين في حادث اصطدام شاحنة بسيارات ومقهى إحالة عبير موسي على انظار الدائرة الجنائية الحزب الجمهوري يتراجع عن قرار ترشيح عصام الشابي الى الانتخابات الرئاسية مقتل براء القاطرجي رجل الأعمال المقرب من الأسد في ضربة إسرائيلية عملية طعن في باريس قبل أقل من أسبوعين من الألعاب الأولمبية عرض "مايد ان افريكا "في السهرة السابعة من مهرجان الحمامات الدولي . تمديد الاحتفاظ بعياض اللومي نقابة الصحفيين: نزاهة الانتخابات مرتبطة بتوفير مناخ إعلامي حر وتعددي.. لقاء تونسي صيني لتعزيز التعاون في قطاعيْ الصناعة والمناجم هيئة الدفاع عن البحيري: منوبنا نُقِل بشكل عاجل لقسم الإنعاش بالرّابطة مشروع تنقيح قانون الشيكات: إجراءات جديدة لتسوية وضعيات المساجين السيطرة على حريق في شارع جون جوراس المغزاوي قد يكون مرشح حركة الشعب للانتخابات الرئاسية التحول الرقمي في خلق القيمة..المؤتمر الثالث للمبادرة العالمية للحوكمة وزارة العدل:سنتتبع من وراء الحملات ضد مؤسسات الدولة والإطارات القضائية إحالة العجمي الوريمي ومحمد الغنودي على قطب مكافحة الإرهاب

الأخباروطنية

تواصل الصدام بين السلطة والنقابات / جامعة الصحة تتمرّد على الوزير

دخلت العلاقة بين السلطة السياسية والمنظمة الشغيلة منذ فترة مرحلة الجفاء التام والتصادم في بعض الأحيان ، فقد انقطع التواصل بين قصر قرطاج وبطحاء محمد علي بسبب ما اعتبره الاتحاد تمسك رئيس الجمهورية قيس سعيد بالسير الى الامام بمفرده دون تشريك أي طرف ومن وراءه الحكومة التي تخلت عن التزاماتها تجاه المطالب الاجتماعية والاتفاقات مع اتحاد الشغل .

علاقة صدّ لم ينفها قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل الذين أكدوا في كل مناسبة أن السلطة السياسية في تونس فشلت في معالجة عديد الملفات ، والتجأت لحل إيقاف النقابيين وعرضهم على القضاء بسبب تحركاتهم النقابية.

ولعل أخر دليل على الفجوة العميقة بين السلطة السياسية والمنظمة الشغيلة ، مذكرة وزير الصحة التي أصدرها يوم الاثنين وهي بمثابة “تعميم أوامر” إلى مسؤولي وزارة الصحّة ومنظوريهم من الأعوان يطالبهم بعدم المشاركة في أيّ تظاهرة تنظّمها هيئات أجنبية أو جمعيات أو منظّمات.

كما طالب وزير الصحة منظوريه بعدم حضور اي اجتماعات في إدارات أخرى لا ترجع بالنظر إلى وزارة الصحّة دون ترخيص مسبق من الوزير.

قرار لم تستسغه الجامعة العامة للصحة ، التي أصدرت بيانا ردا عليه معتبرة أن القرار اعتداء صارخا على حرية الاعوان في ممارسة الأنشطة المدنية والجمعياتية والنقابية والثقافية .

ودعت الجامعة منظوريها لرفض هذه المذكرة وعدم التقيد بها نظر لمخالفاتها لكل التشريعات والدستور

كما حثت الجامعة منظوريها على الاستعداد جيدا للتمسك بالحقوق والمكاسب والانخراط في كل التجمعات والتحركات وكل الاشكال النضالية .

وتأتي هذه المذكرة أيام قليلة قبل التجمع العمالي الذي يحشد له الاتحاد العام التونسي يوم 4 مارس الجاري وسيشفع بمسيرة وطنية دعا لها الاتحاد رفضا للأوضاع التي تعيشها البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى