الأخبار
البرلمان يشارك في ندوة رؤساء المجالس والفروع الافريقية بالمجلس البرلماني الفرنكوفوني بجمهورية موريس رئيس مجلس الجهات والاقاليم: قرببا.. الترفيع في سقف رأس مال الشركات الأهلية تونس تدعو إلى التعجيل بفرض وقف فوري ودائم للعدوان على فلسطين وزارة التربية : بعث خلية لتلقي ملفات الفساد بداية من 30 أفريل 2024 حملة تشويه مسعورة لتمويه القضاء في قضية بن عبد الرحمان ضد قطر إقالة المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء عدنان الأسود للمرّة الأولى منذ 8 قرون.. مسجد باليرمو يرفع الأذان تمديد إيقاف المدير السابق لمكتب راشد الغنوشي نقابة الصحفيين: تواتر الملاحقات سياسة ممنهجة لمحاصرة حرية التعبير قتلى وجرحى في انفجار وإطلاق نار بمركز تسوق في ضواحي موسكو نقل الاعلامي محمد بوغلاب للمستشفى والي بنزرت يشرف على موكب تنصيب أعضاء مجلس الإقليم الأول المصادقة على أمثلة التهيئة العمرانية بعدد من البلديات بمختلف ولايات الجمهورية المهدية.. حجز أكثر من 10 كلغ من المصوغ من الذهب والفضّة المدير العام للدّيوانة يؤدي زيارة تفقّد لمصالح الديوانة بميناء رادس نصرةً لغزة .. المقاومة العراقية تستهدف مطار بن جوريون في عمق إسرائيل بيان وزارة الشؤون الخارجية بمناسبة ذكرى الاستقلال البريد التونسي يعزّز شبكته بافتتاح مركب بريدي بسكرة ومكاتب أخرى بولايتي أريانة وتونس سعيّد يشدد على ضرورة التصدي للرشوة وتفكيك اللوبيات في كل القطاعات الزعفراني تدعو الى استكمال أشغال الخط 'د' الرابط بين تونس والقباعة منذر الزنايدي لقيس سعيد : إن كنت تريد من الانتخابات فرصة لإدامة معاناة التونسيين فإننا نريد أن نجعل منها أملا حقيقيا في الإقلاع وإعادة البناء قضية الشهيد شكري بلعيد..تفاصيل المرافعات في جلسة المحاكمة الملحق التأهيلي الأولمبي لكرة اليد: تونس تفقد آخر آمالها في الترشّح تونس وروسيا تُوقّعان مذكرة تعاون في المجال الانتخابي وزيرة المرأة: هذه آلياتنا لحماية الأسرة التونسية.. بلاغ مُروري بمُناسبة عُطلة الرّبيع المدرسيّة والجامعيّة قضية إشادة بالإرهاب: قرار بالنقض والإحالة بخصوص حكم ضد الغنوشي التضامن مع غزة مُتواصل... وزيرة التجارة: رقمنة مسالك التوزيع لمواجهة ارتفاع الأسعار

الأخبارسياسةوطنية

عبيد البريكي: لا ديمقراطيّة دون أحزاب سياسية

أمين عام حركة تونس إلى الأمام يؤكّد على ضرورة توحيد الأطياف الديمقراطيّة الوطنيّة

قال الأمين العام لحركة تونس إلى الأمام، عبيد البريكي، إنّه لا ديمقراطيّة دون أحزاب سياسية، مضيفا أنّ “الذهاب إلى الأمام غير ممكن في ظلّ تهميش الأجسام الوسيطة”، في إشارة ضمنية إلى مواقف رئيس الجمهورية قيس سعيّد من الأحزاب والنرقابات والمجتمع المدني.

وفي تصريح إذاعي، وصف البريكي الأحزاب السياسيّة بأنّها “تعبيرة طبقيّة”، تحمل هموم المواطنين. كما شدّد في هذا السياق على أهميّة “السير بنسق سريع لتوحيد الأطياف الديمقراطيّة الوطنيّة، خاصّة التنظيمات الوطنيّة المشتّة.
وكان عبيد البريكي قد صرّح في وقت سابق، بأنّ السلطة تخلّت عن الأحزاب الداعمة لمسار 25 جويلية، وقامت بتهميشها وعدم تشريكها في التشاور بخصوص السياسات التي ستنتهجها الدولة بشأن عدد من القضايا الحارقة.
وأضاف البيركي خلال افتتاح المؤتمر الأول لحركة تونس إلى الأمام، أنّ “السلطة التنفيذية لم تقدّم إشارة صريحة على أنّ الأحزاب انتهى دورها، ولكن على أرض الواقع تم تهميش الأحزاب الداعمة لمسار 25 جويلية”.
واعتبر البريكي أنّ مسار 25 جويليّة 2021، حمل يافطة “السيادة الوطنيّة”، ولكن “تبعته أمور أخرى، لا يُمكن أن تحقّقها ما لم تكن مستقلّا بذاتك وحرّا، فلا يُمكن على سبيل المثال تحقيق العدالة الاجتماعيّة في ظلّ الخضوع للإملاءات الدولية، ولا يُمكن أيضا مكافحة الفساد المالي دون قرار مستقل”، وفق تعبيره.
وأكّد عبيد البريكي أنّ “السيادة الوطنيّة لا تعني عدم الانفتاح على العالم، وإنّما الانفتاح الندّي بعيدا عن مختلف الإملاءات الخارجية.
وعلى صعيد آخر، تحدّث الأمين العام لحركة تونس إلى الأمام عن المرسوم 54، موضّحا أنّه يفترض أن يجمع بين الحرية والنظام، لكنّه طرح إشكالا كبيرا في الفصل 24، مشدّدا على ضرورة مراجعته.
وقال البريكي إنّ الرئيس سعيّد في حدّ د ذاته عانى من هذا الفصل، وقام بالتدخّل عدة مرات من أجل مواطنين وقع إيقافهم على معنى هذا المرسوم

زر الذهاب إلى الأعلى