الأخبار
أبرز مخرجات الاجتماع التشاوري الأوّل بين قادة تونس والجزائر وليبيا برشلونة يقرّر تجديد الثقة في قائده لموسم إضافي 2024/04/22 انطلاق الاجتماع التشاوري الأوّل بين قادة تونس والجزائر وليبيا الخراز: الربط الكهربائي بين الدول العربية مهم لتصدير الطاقة لأوروبا تونس تُحيي اليوم العربي للتوعية بآلام ومآسي ضحايا الإرهاب قيس سعيّد يستقبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي مروان شعبان: من المهم إرساء سوق مشتركة للطاقة بين تونس والجزائر تبون: ''تونس لا تسقط.. تونس دائما واقفة'' بوعسكر: ضرورة أن تتطابق إجراءات وشروط الترشّح للانتخابات مع الدستور الزاهي: قريبا عفو اجتماعي.. وسنقضي على كلّ أشكال العبودية الجديدة العمل الرقابي البرلماني: أكثر من 800 سؤال كتابي ومساءلة وزيرين فقط السفير الاسباني: التبادل الاقتصادي بين البلدين تجاوز 6 مليار دينار الحنشي: قطاع البناءات يستهلك أكثر من 30% وهدفنا تقليص هذه النسبة الحرس الوطني: ضبط تكفيريين محكومين بالسجن الانطلاق في استغلال بطاقة التعريف وجواز السفر البيومتريين بداية 2025 النساء الديمقراطيات تستنكر توجيه 17 تهمة لبشرى بلحاج حميدة في قضية "التآمر" سیاسة البرلمان يشارك في ندوة رؤساء المجالس والفروع الافريقية بالمجلس البرلماني الفرنكوفوني بجمهورية موريس رئيس مجلس الجهات والاقاليم: قرببا.. الترفيع في سقف رأس مال الشركات الأهلية تونس تدعو إلى التعجيل بفرض وقف فوري ودائم للعدوان على فلسطين وزارة التربية : بعث خلية لتلقي ملفات الفساد بداية من 30 أفريل 2024 حملة تشويه مسعورة لتمويه القضاء في قضية بن عبد الرحمان ضد قطر إقالة المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء عدنان الأسود للمرّة الأولى منذ 8 قرون.. مسجد باليرمو يرفع الأذان تمديد إيقاف المدير السابق لمكتب راشد الغنوشي نقابة الصحفيين: تواتر الملاحقات سياسة ممنهجة لمحاصرة حرية التعبير قتلى وجرحى في انفجار وإطلاق نار بمركز تسوق في ضواحي موسكو نقل الاعلامي محمد بوغلاب للمستشفى والي بنزرت يشرف على موكب تنصيب أعضاء مجلس الإقليم الأول المصادقة على أمثلة التهيئة العمرانية بعدد من البلديات بمختلف ولايات الجمهورية

الأخبارعالمية

فرنسا.. مجلس الدولة يؤيّد قرار منع ارتداء العباءة في المدارس

اعتبرته انتهاكا للعلمانيّة.. فرنسا تمضي في منع ارتداء العباءة في الفضاء المدرسي بـ"حزم"

أيّد مجلس الدولة في فرنسا، اليوم الخميس 7 سبتمبر، قرار منع ارتداء العباءة في المدارس، رافضا بذلك الطعن المقدّم من جمعية “العمل من أجل حقوق المسلمين”.

ورأى مجلس الدولة أنّ الحظر “لا يمسّ بصورة خطرة وغير قانونية بشكل واضح بالحقّ في احترام الحياة الخاصة، وحرية العبادة، والحقّ في التعلم، واحترام المصالح الفضلى للطفل، أو لمبدإ عدم التمييز”.
واعتبر أنّ ارتداء العباءة أو أيّ لباس مماثل (كالعباءة الرجالية) في المدرسة الرسمية، “يندرج في إطار منطق تأكيد انتماء ديني، كما يظهر خصوصا من التعليقات التي صدرت خلال الحوارات مع التلاميذ”، مضيفا أنّ “القانون يمنع على التلاميذ داخل نطاق المدارس العمومية ارتداء علامات أو ملابس تظهر بشكل واضح انتماءً إلى دين ما”.
وفي 3 سبتمبر الجاري، قال وزير التربية غابرييل أتال، في مقابلة مع تلفزيون “TF1” الفرنسي، إنّه لن يسمح بعد الآن بارتداء العباءة في الصفوف المدرسية، لأنّه “لا يريد أن يعرف انتماء الطالبات بمجرّد النظر إلى ما يرتدينه”.
وفي 4 سبتمبر، بدأ العمل بالقرار تزامنا مع انطلاق العام الدراسي 2023-2024، لكن أتال أعلن أنّ عشرات الطالبات المحجّبات رفضن التخلّي عن العباءة وحُرمن من الدخول إلى مدارسهن تطبيقا للحظر.
وقبل أيام من تصريحات أتال، نشرت وزارة التربية الفرنسية بيانا عن التقرير الخاص بتزايد انتهاكات العلمانية، وأنّها “زادت 150٪ في السنوات الأخيرة”. وتابعت الوزارة: “يرتدي الطلاب والطالبات ملابس تشبه العباءة والسترة”، ورأت أنّ ذلك “يتعارض مع قانون العلمانية” الذي صدر عام 2004 ويحظر الرموز الدينية في المدارس.
وخلّف القانون الذي أفصح عنه وزير التربية الفرنسية غابريال أتال ردود أفعال عديدة داخل البلاد وخارجها بعد مساندة الرئيس إيمانويل ماكرون لهذا القرار، وتأكيد المضي في تطبيقه.
وبرّر الوزير الفرنسي مضي فرنسا في فرض هذا القانون بقوله: “هذا اللباس ينتهك القوانين العلمانيّة الصارمة التي تفرضها بلاده في مجال التعليم”.
ورفعت جمعية “العمل من أجل حقوق المسلمين” طلبا عاجلا إلى مجلس الدولة، لإصدار أمر قضائي ضدّ الحظر المفروض على العباءة والقميص الطويل للرجال.
وتتباين مواقف الدول الأوروبية تجاه لباس الحجاب والنقاب، إذ لا تفرض دول مثل ألمانيا والسويد وإسبانيا قيودا صارمة بخصوص ارتداء هذه الأنواع من الملابس في وقت تمنع فيه بعض الدول الإسكندنافية، على غرار الدنمارك والنرويج، تغطية الوجه والرأس وتصل إلى حدّ فرض غرامات مالية على كل من لا يمتثل لذلك.
ومنذ عام 2010، حظرت فرنسا ارتداء الحجاب الكامل خارج المدرسة أيضا فيما لم يعد يُسمح للنساء بارتداء البوركيني، أي ملابس السباحة التي تغطّي الجسم بالكامل، في حمامات السباحة العامة منذ السنة المنقضية.
ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع المنقضي إلى ضرورة المضي بحزم في منع ارتداء العباءة وغيرها من الملابس الإسلامية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

زر الذهاب إلى الأعلى