الأخبار
حمة الهمامي: أتضامن مع المعتقلين السياسيين وأدعو إلى مقاطعة الرئاسية إصدار بطاقة إيداع ثالثة في حق البشير العكرمي  تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح اللين جامعة الثانوي: تَسرُّع الوزارة في فرض المنصة الرقمية مخاطرة غير مدروسة وزارة التشغيل تمدّد آجال الانتفاع ببرنامج ''حاجتي بيك'' تأجيل إضراب أعوان الشركة الوطنية للنقل بين المدن عبيد البريكي: لا ديمقراطيّة دون أحزاب سياسية برلماني: الحكومة تتلكّأ في إرسال مشاريع قوانين مصيرية مجلس الوزراء يوافق على مشاريع أوامر الحوثي: العرب يهدرون مئات المليارات في تغذية الفتن ولا يمونون غزة إيقاف 25 مروّج مخدّرات من بينهم ثلاث فتيات الطبوبي: السلطة لم تلتقط إشارات الشعب تونس : «صُنّاع » التاكسي الفردي يحتجّون أمام الولاية التجار المستقلون يحتجون شبهة فساد في إسناد قرض: الاحتفاظ بإمراة وإطار بالبنك الفلاحي الاحتفاظ بمدير عام سابق بالبنك الفلاحي وكاتب عام النقابة السابق وزير الخارجية في زيارة عمل لإمارة موناكو على رأس وفد من رجال الأعمال جندوبة: برنامج اجتماعي واقتصادي خاص بشهر رمضان سكك حديدية بين القصرين وسوسة: آفاق واعدة..والجزائر على الخط سوسة: إخلاء مدخل شارع فرنسا والجامع الكبير من الباعة الفوضويين رئيس الجمهورية: من كانوا يتبادلون التهم أصبحوا يتشاركون إضراب الجوع كافالي: كان هدفي مع الإفريقي إحراز لقب.. وأشكر يوسف العلمي منتدى القوى الديمقراطية يطالب بالإفراج عن الموقوفين السياسيين كاتب عام عمادة البياطرة للمدينة أف أم: الاحتفاظ بـ”العميد” سابقة خطيرة القبض على المشتبه به في قتل والدته في المنيهلة الرحوي: تمرير قانون تجريم التطبيع رسالة تؤكد انحياز تونس لفلسطين التحركات والمسيرات المناصرة لفلسطين تتجدّد في تونس منصة “إكس” تُعطّل حساب الموقع الرسمي للحوثيين في اليمن التطورات في غزة محور لقاء الحشاني ووزير الخارجية الجزائري دغفوس: إيواء 260 رضيعا في أقسام الإنعاش بسبب “البرنكيوليت”

الأخبارسياسةعالميةوطنية

متحدث الرئاسة التركية: حبس راشد الغنوشي يقوّض العملية الديمقراطية في تونس

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن حبس السلطات التونسية رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان المنحل، راشد الغنوشي، تطور باعث للقلق يقوّض العملية الديمقراطية، وفق ما نقلته وكالة الأناضول التركية.

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن: “نعتقد أن تأسيس بيئة سياسية حاضنة، من خلال مراجعة القرار، له أهمية حاسمة للسلم الاجتماعي والاستقرار السياسي”

وأعرب قالن، في تدوينة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس 20 أفريل 2023، عن اعتقاده بأن هذا القرار لن يسهم في سلام واستقرار تونس.

وتابع: “نعتقد أن تأسيس بيئة سياسية حاضنة، من خلال مراجعة القرار، له أهمية حاسمة للسلم الاجتماعي والاستقرار السياسي، لا سيما عشية العيد”.

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن: حبس السلطات التونسية الغنوشي تطور باعث للقلق يقوّض العملية الديمقراطية

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال، مساء الثلاثاء 18 أفريل 2023، إنه سيتحدث مع السلطات في تونس لنقل مخاوفه حيال إيقاف رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي. وقد جاء ذلك في مقابلة أجرتها قناة “تي آر تي TRT” التركية مع أردوغان مساء الثلاثاء، ونقلت وكالة الأناضول هذه التصريحات.

وقال أردوغان: “الإدارة الحالية في تونس أوقفت أخي الغنوشي. لم نتمكن بعد من التواصل مع السلطات في تونس عبر الهاتف لكننا سنواصل محاولة الوصول إليهم. وفي حال تمكنا من الحديث معهم، سنخبرهم بأننا لا نرى هذا (إيقاف الغنوشي) مناسبًا”.

ومع العلم أن قاضي التحقيق الأول بالمكتب 33 بالمحكمة الابتدائية بتونس قد أصدر، في الساعات الأولى من صباح الخميس 20 أفريل 2023، بطاقة إيداع بالسجن في حق الغنوشي، بعد ساعات طويلة من التحقيق، وذلك فيما يعرف بقضية “التصريحات” خلال لقاء نظمته جبهة الخلاص الوطني المعارضة، وفق ما أكده محامون.

النهضة: إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق الغنوشي قرار سياسي بامتياز والغاية منه التغطية على الفشل الذريع لسلطة الانقلاب في تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية للمواطنين

ونددت حركة النهضة، صباح الخميس، بهذا القرار الذي اعتبرته “ظالمًا”، مؤكدة أنه “قرار سياسي بامتياز والغاية منه التغطية على الفشل الذريع لسلطة الانقلاب في تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية للمواطنين والعجز عن معالجة الأزمة المالية الخانقة التي تقود البلاد نحو الإفلاس”.

يشار إلى أنه قد تم فتح تحقيق ضد 12 شخصًا على معنى الفصلين 68 و 72 من المجلة الجزائية بتهمة “الاعتداء على أمن الدولة الداخلي والاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضًا”، ومن بينهم رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ومستشاريه محمد القوماني وبلقاسم حسن، وغيرهم، وفق ما أكده المحامي حبيب بنسيدهم في تدوينة على صفحته بفيسبوك.

وتأتي هذه الأحداث في أعقاب تصريحات أدلى بها رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان المنحل راشد الغنوشي في اجتماع للمعارضة، مساء يوم السبت الماضي، قال فيها إن إقصاء أي طرف من الساحة التونسية كالنهضة أو الإسلام السياسي أو اليسار أو أي مكوّن آخر هو مشروع “حرب أهلية”، وفق تعبيره.

منذ فيفري الماضي، انطلقت السلطات في تونس في سلسلة إيقافات شملت أساساً سياسيين معارضين لقيس سعيّد

يُذكر أنه ومنذ فيفري الماضي، انطلقت السلطات في تونس في سلسلة إيقافات شملت أساساً سياسيين معارضين للرئيس التونسي قيس سعيّد، ومنهم قيادات في جبهة الخلاص الوطني.

وجبهة الخلاص الوطني ائتلاف معارض يضم حركة النهضة وأحزاب أخرى ونشطاء وتنظم بشكل متكرر احتجاجات مناهضة لسعيّد وتعتبر الإجراءات التي قام بها منذ 25 جويلية 2021 “انقلابًا”. ويقبع معظم قادتها في السجن بشبهة التآمر بينما تقول المعارضة إن سجنهم جاء بغرض الترهيب ودون أدلة أو إثباتات.

زر الذهاب إلى الأعلى